Final Project

حملة ارسم البسمة

Photo

ارسم البسمة مبادرة لم تُرسم بالفرشاة وبالأقلام بل رُسِمت بيد امرأة قررت أن تدخل الفرح والسرور على قلب كل محتاج أرهقته الحياة ومزقته بهمومها ، فرسمت البسمة على القلوب قبل الوجوه بيبي الأيوب اسم يستحق الوجود وكيان يحترم وشخصية يجب أن تُدرس تحت قائمة العطاء ، قدمت الإنسانية على كل شيء لتصبح المنصت لهم والملبي لرغباتهم ، قررنا أنا وزميلاتي بأن نبحر في عالم الأستاذة بيبي في جانب الإنسانية والعطاء المتجدد ، الفكرة لم تكن وليدة الماضي بل أتت في فترة متأخرة وهي عند بلوغ الأستاذة بيبي الأربعين من عمرها قررت أن تترك أثرا يُحسب لها في حياتها ، فبدأت في توزيع الوجبات الغذائية لفئة العمال الفئة التي لا حول لها و لا قوة ، قررت أن تصبح لأصغرهم عمرا الأم الحنون ولأكبرهم الأخت العطوف ففي كل يوم تتغير نوع المبادرة ويبقى معناها الإنسانية

قدمت لهم الوجبات الغذائية من صنع يديها وصنع أيدي مجهولين يرفضوا وجودهم في عالم السوشال ميديا ويفرضوا وجودهم وبقوة في الساحة وفي مساعدة الأستاذة بيبي ، فالمتطوعين كثر حتى الصغار كان لهم تواجد قوي وفعال مع الأستاذة بيبي ، فغرس مثل هذه القيم لدى عقلية الأطفال تنمو وتكبر معهم فيكبر حبهم للعطاء ويكبر حبهم للعمل والتنفيذ ، فيتم اجتماع الأستاذة بيبي والمتطوعين في مقر خاص بهذه المبادرة وهي ورشة في منزلها في منطقة الزهراء يتم فيها تحديد أوقات التواجد في الشارع وأوقات توزيع المساعدات المقدمة ، كما أنه ايضا يتم التجهيز والترتيب للتوزيعات في هذه الورشة

  تختلف الأيام التي يتم فيها التوزيع فتواجدهم يوم الجمعة حاضر في كل مرة ، لكن اثبتت الأستاذة بيبي تواجدها بقوة يوم السبت واصبح اليوم المعهود والمنتظر من قبل كل عامل كونها موظفة ، وهذا اليوم يعتبر متنفس لتعطي العمال من وقتها فيه ، ركزنا في مبادرتنا على شيئين اساسيين لا يمكن لأي إنسان أن يعيش بعدم تواجدهم وهي كسوة تسترهم ولقمة تنقذهم ، فتوزيع الوجبات الغذائية والكسوة هي ما سلطنا الضوء عليها فظهر لنا خلف عدسات الكاميرا وجيه تملؤها السعادة وضحكة طفل تتجسد في صورة رجل وكأن بيديه لعبة كان ينتظر ان تحملها يديه

فيمكنكم متابعتها في السناب شات لمشاهدة يومياتها في العمل الخيري
•Bibialayoub

Initiative Video

Instagram Promo

ولمعرفة تفاصيل الحملة يمكنكم زيارة هذا الرابط حملة ارسم البسمة بيبي الايوب